المناطق التنموية

المناطق التنموية

 

تعمل المجموعة الاردنية للمناطق الحرة والمناطق التنموية مطوراً رئيسي للمناطق التنموية (منطقة البحر الميت التنموية، ومنطقة عجلون-الصوان ) التي تعود ملكيتهما للحكومة الاردنية وذلك تحقيقاً لجملة من الأهداف:

  • وضع المناطق التنموية ضمن مخطط شمولي موحد
  • السماح لمطور واحد او اكثر بالمساهمة في تنمية السياحة و البنية التحتية المتعلقة بالمجتمع المحلي
  • ايجاد بيئة اعمال مبسطة وميسرة للمستثمرين و اصحاب الاعمال
  • زيادة الترابط بين المنتجعات السياحية من خلال وضع لافتات و اشارات عمرانية وانشاء ارصفة و ساحات و شبكة مواصلات بين المرافق و المساحات و غيرها
  • تعزيز الخبرات السياحية الشاملة و التي ستعزز اعتبار البحر الميت و عجلون وجهتين سياحيتي عالميتين
  • تعزيز الثقافة المحلية في المناطق التنموية من خلال زيادة التفاعل بين السياح و المجتمع المحلي لتنويع المنتج السياحي بهدف تعزيز تنافسية البحر الميت و جبل عجلون كوجهتين سياحيتين عالميتين
  • خلق فرص عمل اكبر في مجال السياحة عما كان عليه في الماضي

المنطقة التنموية البحر الميت

نبذة

يعتبر الشاطيء الشرقي للبحر الميت في الاردن واحدا من اكثر المواقع الطبيعية و الروحية الجذابة في العالم حيث يتجمع في هذا المكان شبكة طرق جديدة, فنادق,مواقع اثرية و يعتبر اخفض نقطة عن مستوى سطح البحر في العالم بحوالي 423 متر مما يجذب اليه هذه الايام العديد من السياح من حول العالم كما جذب اليه الملوك و الاباطرة و التجار و الانبياء في الماضي. وهناك مجموعة فريدة من عوامل الجذب لمنطقة البحر الميت مثل: التركيبة الكيميائية لمياه البحر الميت و التي تتميز بكونها ساخنة ,مالحة و حيوية, اشعة الشمس الصافية , الهواء المشبع بالاكسجين, الطين الاسود الغني بالاملاح المعدنية و القرب من المياه العذبة و ينابيع المياه المعدنية. ان مياه البحر الميت الغنية بالاملاح المعدنية و ذات الملوحة الكبيرة و التي تساعد على السباحة جذبت العديد من الزوار منذ القدم حيث انهم يعومون على ظهورهم التي تمتص المياه المعدنية الصحية من مياه البحر فيما تمتص اجسادهم اشعة الشمس الاردنية الدافئة. و يعتبر البحر الميت كنزا عالميا كونه ذي بيئة و تاريخ فريدين لس فقط لانه اخفض بقعة على سطح الارض و انما لانه يمتلك بيئة خلابة محاطة بجروف صخرية مثيرة داخل الاخدود الاسيوي الافريقي العظيم. و لكون البحر الميت حاضنا لمجموعة من المواقع ذات الاهمية الدينية تاريخيا. لقد كانت منطقة البحر الميت و على مدى العصور مشهورة بالصحة و السلامة كونها ذات طبيعة وقائية فريدة بسبب ماءها المالح و طينها الغني بالاملاح المعدنية و ينابيعها الحارة. ان التنمية المستمرة في البحر الميت بما فيها بناء الفنادق و المنتجعات ستسمح للزوار بالبقاء و الاستمتاع بهذه المنطقة الفريدة و استكشاف جمالها.

منطقة البحر الميت التنموية :

تبعد منطقة البحر الميت التنموية عن العاصمة الاردنية عمان 55 كم و تقع على شواطيء البحر الميت التي تعتبر واحدة من اكثر المناطق الجذابة و التارخية في العالم . تعتبر هذه المنطقة التنموية موقعا فريدا من نوعه تنمويا و استثماريا حيث ان مساحتها هي 40 كم تمتد 9 كم عند الحافة الشمالية و اقل من 1 كم في الحافة الغربية لمحمية وادي الموجب الطبيعية الممتدة على طول الشواطيء الشمالية و الشرقية للبحر الميت و هي محاطة بالجبال من الشرق و بوادي الاردن من الشمال. و تشتمل المنطقة على بلدية سويمة و التي يسكنها حوالي 4200 نسمة حيث تتمتع المنطقة ببنية تحتية جيدة بالاضافة الى وجود خط رئيسي يربطها بعمان . ان هذه المنطقة تعتبر وجهة سياحية يبحث عنها السياح الاجانب لاغراض ثقافية و طبية و ترفيهية و كذلك يرتادها الاردنيون للقيام برحلات قصيرة حول المنطقة.

و يمثل البحر الميت ما يزيد على 50 % من شواطيء الاردن حيث يعتبر وجهة سياحية للزوار المحليين و الاجانب على حد سواء. و تمتلك الحكومة الاردنية معظم هذه الشواطيء ضمن المرحلة 1 و حسب القوانين يمكن التنازل عن ملكية هذه الاراضي لصالح المجموعة الاردنية للمناطق الحرة و التنموية و شركة المناطق التنموية عن الانتهاء من الخطة.

لقد تم الانتهاء من انشاء طرق متميز خلال السنوات الاخيرة لتحسين عملية الدخول من و الى المنطقة حيث ان مشاريع الطرق اشتملت على طريق عمان – البحر الميت و طريق البحر الميت السريع على طول شاطيء البحر الميت ليصل الى العقبة و اخير طريق البانوراما الذي يربط الطريق السريع بمركز البانوراما و مركز المؤتمرتات , المتحف , و مجمع المطاعم في اعلى الجبال و ساحات الاصطفاف على البحر الميت بين مركز البانوراما و مدينة مادبا.

و بالرغم من وجود شبكة الطرق المذكورة اعلاه , الا ان عملية الوصول الى بعض الاراضي المملوكة للدولة ما تزال صعبة بسبب صعوبة تضاريس منطقةحوض البحر الميت بالاضافة الى عدم توفر الخدمات الاساسية في هذه المناطق. و بالرغم من وجود مشاريع مستقبلية لبناء شبكة اكبر لمجاري الصرف الصحي في المنطقة فان المناطق التي سيتم شمولها بذلك هي مناطق الشاطيء. اما بالنسبة لشبة مياه الشرب , فان المنطقة غير مشمولة حتى الان بها و يعود ذلك لان الاردن من الدول التي تعاني نقصا حادا في المياه.

ان التحديات التي تواجه الخطة الاستراتيجية هي عملية تحديد اراضي الدولة و مصادرها التي يمكن اعتبارها صالحة للتطوير و لتحديد امكانية تطويره او تشجيع التنمية فيها لجعلها تتوافق مع حجم الطلب في السوق.

الفرص الاستثمارية:

  • فنادق 4 -5 نجوم
  • فنادق 3 نجوم
  • نزلات صديقة للبيئة و مرافقها
  • خدمات مجتمعية و اسكانات
  • مرافق ترفيهية , مياه ساخنة, مطاعم, قاعات مؤتمرات و غيرها
  • مرافق علاج طبيعي

 

منطقة عجلون التنموية

منطقة عجلون التنموية التي ستقام على قطع اراض غير متلاصقة والتي خصص لها حوالي 700 دونم لبدء تنفيذ المرحلة الأولى، والتي ستكون ضمن اطار دائري تحيط جميع مساحة محافظة عجلون وذلك بهدف توزيع مكاسب التنمية بعدالة وتحسين مستوى معيشة ساكني المنطقة وتوقع ان يتم طرح عطاء تصميم المرحلة الأولى للمنطقة خلال الفترة القليلة المقبلة ليتم عقب ذلك الترويج للمنطقة وتوجيه الاستثمارات اليها .


كما وان نوعية الاستثمارات التي سيتم استقطابها للمنطقة تتعلق بمشاريع سياحية وصناعات خفيفة تكون صديقة للبيئة مثل الادوية؛ مؤكدا حرص الهيئة على استقطاب المشاريع التي لا تؤثر على الميزة النسبية للمنطقة .


وكان الملك عبدالله الثاني أعلن عن إقامة منطقة تنموية خاصة في محافظة عجلون في العام 2009 وضمها لشركة تطوير المناطق التنموية، بهدف الاستفادة من الميزات البيئية والزراعية في جذب الاستثمارات .

وتهدف المناطق الحرة والتنموية إلى تحقيق العدالة الاجتماعية، عبر توزيع مكتسبات التنمية على محافظات ومناطق المملكة كافة، وإيجاد نواة للأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والعلمية عبر البناء على الميزات التنافسية والتفاضلية في كل منطقة، وايجاد حلقات تنموية متكاملة بالإضافة الى خلق فرص العمل، والحد من الفقر وتحقيق النمو الاقتصادي، الى جانب تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية والمستوى المعيشي للمواطنين .